personal2

المنتخب من صحيح التفسير - الحلقة (93).

بسم الله الرحمن الرحيم

المنتخب من صحيح التفسير

الشيخ الصادق بن عبد الرحمن الغرياني.

- الحلقة (93).

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَىٰ بِالْأُنْثَىٰ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَٰلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة:178-179].

 

اِقرأ المزيد...

(بيان دار الإفتاء بخصوص التفجير والتصفيات في بنغازي، والهجرة غير الشرعية)

 بسم الله الرحمن الرحيم

(بيان دار الإفتاء بخصوص التفجير والتصفيات في بنغازي، والهجرة غير الشرعية)

تتقدم دار الإفتاء بأحرّ التعازي، لأهالي الضحايا الأبرياء، الذينَ قُتلوا غيلةً وظلما يوم الثلاثاء؛ 6 جمادى الأولى 1439هـ، في تفجيرٍ غادر في مدينة بنغازي حرسَها الله، نسألُ اللهَ إن يغفرَ لهم ويرحمهم، وأن يشفي الجرحى.

كما تتقدم الدار بأحر التعازي، لأهالي الضحايا الذين تمتْ تصفيتهم، ممّن تعودنا أن نراهُ يقوم بالتصفيات الميدانية، جَهارًا نهارًا، على مرأى ومسمعٍ مِن العالم، دونَ حياءٍ ولا خوفٍ من الله، قال الله تعالى: (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا).

اِقرأ المزيد...

المنتخب من صحيح التفسير - الحلقة (92).

بسم الله الرحمن الرحيم

المنتخب من صحيح التفسير

الشيخ الصادق بن عبد الرحمن الغرياني.

- الحلقة (92).

(أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ ۚ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) [البقرة:175-177].

 

(أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ) هؤلاء الذين بدلوا وغيروا، وكتموا ما أنزل الله من الكتاب، كان الأجدر بهم أن يختاروا الهدايةَ، التي توصلهم إلى المعرفة وصدق الإيمان، ولكنهم لم يفعلوا، بل عكسُوا الأمر، فأخذوا الضلالة، وتركوا الهدى، واختاروا العذابَ، ونبذوا المغفرة، وهذا مِن ترديهم وحماقة عقولهم.

اِقرأ المزيد...

الصفحة 1 من 73

صفحتنا على الفيس بوك

 

الصفحة البديلة لدار الإفتاء