personal2

(إذا أردْت أن تعرفَ أين أنتَ .. فهُما فريقان)

بسم الله الرحمن الرحيم

(إذا أردْت أن تعرفَ أين أنتَ .. فهُما فريقان)

 إذا أردت أن تكتشف نفسَك؛ أين أنت مِن الأزمة الليبية، ومن الحوارِ الجاري بين أطرافها؛ فإليك الجوابُ، وافيًا شافيًا جليًّا واضحًا.

واقعُ الأزمة الليبية، وإن تشعبت فروعُه، وامتدَّت خيوطه؛ فريقَاه اثنان لا ثالثَ لهما:

فريق حقّ يحملُ قضية، يمثله الثوارُ في الجبهات، والمتظاهرون في الساحات، ومَن يؤيدُهم مِن مؤسّسات المجتمع المدني؛ بالكلمةِ الصادقة في الإعلامِ والقنوات، وبما ينشر في الشبكةِ الدولية والصفحاتِ، أو بالرأيِ والنصحِ مِن الناصحين مِن أربابِ السياسةِ والقانون.

هذا الفريق كلّه يُعد فريقًا واحدًا، أيًّا كانَ موقعه مِن المعركة؛ في أوبَاري وسبها، أو بنغازي وطبرق ودرنة، أو في طرابلس ومصراتة والوطية، وهؤلاءِ في الواقع؛ هم مَن لا يزالُون يحمِلون مبادئَ الثورةِ التي أطاحتْ بالقذافي، والمتمسّكون بثوابتِها، وعلى رأسِ هذه الثوابتِ؛ رفعُ الظلمِ، وتحكيمُ الشرع، ووحدة الوطن، ومحاربة الفساد، والتعايش مع الأمم بالاحترام والعدل. 

ويمثلُ هذا الفريقَ المؤتمرُ الوطنيّ، وحكومتُه حكومةُ الإنقاذ، ويُحسب عليه كلّ مَن يتفَهّم قضيتَه، ويتعاطفُ معه مِن الدولِ؛ عربيةً كانت أو صديقةً، كلٌّ بقدرِ ما يقدمُه مِن عون.

اِقرأ المزيد...

تنبيه هام بخصوص الصفحات والمواقع التابعة للدار

تنبيه هام:


نلفت عناية جميع المواطنين، إلى أنه لا توجد صفحة تعبر عن رأي دار الإفتاء وفضيلة المفتي عدا هذه الصفحة ( https://www.facebook.com/IftaLibya2 ) وموقع الدار على الشبكة ( http://ifta.ly/web/ ) وموقع التناصح (http://www.tanasuh.com/online/index.php )، وماعدا ذلك فإن دار الإفتاء والمفتي غير مسؤولين عما ينشر عليه، سواء صفحة (محبي الشيخ الصادق بن عبدالرحمن الغرياني) أو غيرها.
والله الموفق.
اللجنة الإعلامية بدار الإفتاء.

تجديث بتاريخ 1 أبريل 2015 بشأن استرجاع الصفحة الرسمية للدار لى العنوان

https://www.facebook.com/IFTALibya

صفحة الدار على تويتر

لمتابعة نشاطات وأخبار الدار والبيانات الصادرة عنها يمكنكم متابعة تغريداتنا على تويتر على العنوان التالي

https://twitter.com/iftalibya

صفحتنا على الفيس بوك

 

الصفحة البديلة لدار الإفتاء