طلب فتوى
التبرعاتالفتاوىالمعاملاتالهبة

البناء في ملك الغير بإذنه

مطالبة بقيمة صيانة في بيت ورثة

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (4769)

 

ورد إلى دار الإفتاء الليبية السؤال التالي:

أذن لي أبي ببناء شقة في الدور الثاني، وأعطاني قيمة مالية بسيطة؛ إعانةً منه لي، وأذن لأخي بصيانة الدور الأول، وقد عرضنا عليه شراء قطعة أرضٍ فرفض، وكان يقول: (هذا بيتك لا يخرجك منه أحد)، وبعد مباشرة أخي للصيانة وانتهائي من جزء كبير من البناء توفي والدي، علما أن لنا أخواتٍ يطالبن بحقهنَّ من الميراث، فماذا يحقُّ لي ولأخي وأخواتي؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فإن مَن بَنى بإذنِ المالك أو علمِه استحق قيمة بنائِهِ قائمًا، قال القرافي رحمه الله: “قَالَ مَالِكٌ رحمه الله: كُلُّ مَنْ بَنَى بِإِذْنِكَ أَوْ عِلْمِكَ فَلَمْ تَمْنَعْهُ وَلَا أَنْكَرَت عَلَيْهِ فَلهُ قِيمَته قَائِماً كَالْبَانِي بِشُبْهَةٍ”[الذخيرة: 6/213]، وتقدر القيمة وقت الحكم، ومثله وقت البيع والقسم في هذه الحالة.

وأما من قام بالصيانة فله الحق في المطالبة بقيمة صيانته؛ لأنه مالٌ دفعه عن غيره، إن قال إنه دفع ذلك على سبيلِ المداينة، ولم ينو الدافع التبرع عند إعطائه، قال القرافي رحمه الله: “قَاعِدَةٌ مَذْهَبِيَّةٌ: مَنْ أَدَّى عَنْ غَيْرِهِ مَالًا شَأْنُهُ أَنْ يُعْطِيَهُ أَوْ عَمِلَ لِغَيْرِهِ عَمَلًا شَأْنُهُ أَنْ يُسْتَأْجَرَ عَلَيْهِ، رَجَعَ بِذَلِكَ الْمَالِ وَبِأُجْرَةِ ذَلِكَ الْعَمَلِ، كَانَ دَفْعُ ذَلِكَ الْمَالِ وَاجِبًا عَلَيْهِ كَالدَّيْنِ، أَوْ غَيْرَ وَاجِبٍ كَخِيَاطَةِ الثَّوْبِ وَحَلْقِ الرَّأْسِ، نَقَلَهَا صَاحِبُ النَّوَادِرِ وَصَاحِبُ الْجَوَاهِر فِي الْإِجَارَة، تَنْزِيلًا لِلِسَانِ الْحَالِ مَنْزِلَةَ لِسَانِ الْمَقَالِ” [الذخيرة: 9/93].

عليه؛ فإن كان الحال كما ذكر، فإن للباني قيمة ما بناه قائـمًا، فينظر لقيمة الأرض والمنزل الأرضي والدور الأول من غير الدور الثاني (الشقة التي استحدثها الباني) كم تساوي، ولقيمة الجميع مع ما استحدثه الباني كم تساوي، والفرق بين القيمتين يعطى للباني، وما أعطاه الأب لابنه؛ إعانة له في البناء هو هبة صحيحة تمت بالحيازة، وقبل قسمة التركة يخرج منها قيمة الصيانة؛ لأنها دين على المالك، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

أحمد ميلاد قدور

عبد العالي امحمد الجمل

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

14//جمادى الآخرة//1443هـ

17//01//2022م

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق