طلب فتوى
البيعالتبرعاتالفتاوىالمعاملاتالهبة

القول قول المتبرع فيما قصده بتبرعه

تسجيل مزرعة باسم بعض الأبناء لا للهبة

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (4294)

 

ورد إلى دار الإفتاء الليبية السؤال التالي:

اشتريتُ مزرعةً منذُ خمسةَ عشرَ عامًا، وكتبتها باسمِ ثلاثةٍ مِن أولادي، وكنت وكيلًا عن اثنينِ في الشراء؛ لكونهم قُصّرًا، وأريدُ الآن أنْ أقوم بتقسيمِ المزرعةِ على جميع أبنائي، الذين صارَ عددهم أحدَ عشرَ، فقام اثنانِ مِن أبنائي المكتوب باسمهم المزرعةَ بمنعي من ذلكَ، بحجةِ أنّ المزرعةَ مشتراةٌ باسمهما، وليس لي حقٌّ فيها، فهل يجوزُ أن يمنعاني مِن إعادة قسمةِ المزرعةِ، أو التصرفِ فيها؟ علما أنّ المالَ المشترى به هو مالي، ولم يكن للأولادِ وقتها مالٌ.

الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أمّا بعد:

فإن الأب لما سئل عن سبب كتابة المزرعة باسم أبنائه أجاب بأن السبب في ذلك هو الخوف عليها من مداهمة اللجان الثورية في عهد القذافي فيما لو كانت كلها باسمه، مما اضطر بسببه إلى أن يجعلها هبة، وهو غير قاصد للهبة، وإنما لحماية أملاكه من الضياع، وبناء عليه؛ فإن كان الحال كما ذكر، فتقبل دعوى الأب ويصدق، والقول قوله أنه لم يرد بتّ الهبة للأبناء الثلاثة، وأنه أراد المزرعة المذكورة ملكا له؛ لأن القول قول المتبرع فيما أراد بمالِه، والعبرة بالمقاصد، لا بالألفاظ، قال ابن عظوم القيرواني رحمه الله: “وَقَاعِدَةُ الْمَذْهَبِ قَبُولُ قَوْلِ الْمُتَبَرِّعِ فَيمَا قَصَدَ بِتَبَرُّعِهِ” [الأجوبة: 6/211]، وقال مالك رحمه الله: “قَالَ الْقَاسِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ: مَا أَدْرَكْتُ النَّاسَ إِلَّا وَهُمْ عَلَى شُرُوطِهِمْ فِي أَمْوَالِهِمْ وَفِيمَا أُعْطُوا” [الموطأ: 4/1095]، وقال البرزلي رحمه الله ، بعد ذكر نقول في الإيداع والاسترعاء: “قُلْتُ: تَحْصِيلُهُ: إِنَّ عُقُودَ الْإِنشَاءَاتِ كُلَّهَا إِذَا كَانَتْ بَيْنَ الْمَخْلُوقِينَ لاَ يَجُوزُ الاِسْتِرْعَاءُ فِيهَا إِلاَّ بَعْدَ مَعْرِفَةِ التُّقْيَة، وَإِن كَانَ مِن عُقُودِ التَّبَرُّعَاتِ فَالْقَوْلُ قَوْلُ مُنْشِئِهَا، وَلاَ يَفْتَقِرُ لِمَعْرِفَةِ السَّبَبِ” [جامع مسائل الأحكام: 3/114].

عليه؛ فترجع المزرعة للأب ملكًا، ثم هو إن شاء قسمها وإلَّا ورثت عنه، والله أعلم.

وصلّى الله على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

عبد العالي بن امحمد الجمل

عبد الدائم بن سليم الشوماني

 

الصّادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

08//ربيع الآخر//1442هـ

23//11//2020م

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق