طلب فتوى
المنتخب من صحيح التفسيرمؤلفات وأبحاث

المنتخب من صحيح التفسير –  الحلقة (58)

بسم الله الرحمن الرحيم

المنتخب من صحيح التفسير

الشيخ الصادق بن عبد الرحمن الغرياني.

 الحلقة (58)

(وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُم مَّا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ أَن يَكْفُرُوا بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ بَغْيًا أَن يُنَزِّلَ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ عَلَىٰ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَىٰ غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا نُؤْمِنُ بِمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنبِيَاءَ اللَّهِ مِن قَبْلُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)[البقرة:89-91].

(وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ) هو القرآن (مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ) مصدق للتوراة التي معهم (وَكَانُوا مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ) يستنصرون، والاستفتاحُ طلبُ الفتح، وهو النصرُ، ومنهُ: (إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ)[1] وكان اليهود إذا قاتلوا المشركين سألوا اللهَ أن ينصرهم عليهم، بأن يبعثَ منهم النبيَّ الذي علموا مجيئَه في آخرِ الزمان، لا مِن العربِ، ويُمكنُ أنْ يكونَ الاستفتاح من الفتح بمعنى الإخبارِ والبشارة، والسين والتاء فيه للمبالغة، فيكون المعنى أنّ اليهودَ كانوا يبشِّرونَ العربَ ببعثةِ النبيّ صلى الله عليه وسلم (فَلَمَّا جَاءَهُم مَّا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ) وقال (جاءهم ما عرفوا) لا (مَن عرفوا) لأنّهم لم يعرفوا عينَه، وإنّما عرفوا صفتهُ مِن كتبهم، فلما جاءَهم الذي عرفوا صفتَه، كفروا به حسدًا؛ لأنّه لم يخرجْ منهم، وخرج مِن العربِ.

وجملة (وَكَانُوا مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ) حالية؛ لتسجيل قبحِ حالهم، وتناقضِهم، حيث تمنَّوا خروجَ النبي صلى الله عليه وسلم، ثمّ لمّا خرجَ كفروا به، وأُعيدت (فَلَمَّا جَاءَهُم) عطفًا على (وَلَمَّا جَاءَهُمْ) الأولى، للربط بين الجملتين، لفصلهما بالجملة الحالية (وَكَانُوا مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ)، على حدِّ قوله: (أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُم مُّخْرَجُونَ)[2] أعيدت (أنكم) للربط، وهو كثيرٌ في أسلوبِ القرآن، وفي سنةِ النبيّ صلى الله عليه وسلم.

وقوله (كَفَرُوا بِهِ) جوابُ (لمَّا) في الموضِعَين، ويمكن أن يكونَ جوابُ (لمَّا) الأولَى محذوفًا، دلّ عليه المذكورُ.

والمراد التعجيب مِن حالهم، فقد كانوا يخبرونَ العرب بمجيءِ النبيّ صلى الله عليه وسلم ويترقبونَه[3]، ويطلبون من الله تعالى النصر به على عدوهم، ومقتضى ذلك أنْ يكونوا أوّلَ مؤمنٍ به، وألَّا يجدوا صعوبةً في الانقياد إليهِ عند ظهورِه، فلما جاءَهم ما عرفُوا صدقه وانتظروه، كفروا به؛ حسدًا مِن عندِ أنفسِهم، وبذلك استحقوا اللعنَ والطردَ مِن رحمةِ الله، اللعن في قوله: (فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ) والدعاء مِن الله تعالى على اليهود في هذا، وفي مثلِ قوله تعالى: (غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا)[4] هو قدرٌ وقضاءٌ حتميٌّ نازلٌ بهم، ومعناهُ أن الدعاءَ أدرَكَهم بالفعلِ، ولا نجاةَ لهم منهُ، وهو وإنْ كان سببُه اليهودُ، فإنّه يعم الكافرينَ جميعًا، فدخولُهم في عمومِه أولوِيٌّ قطعيٌّ.

(بِئْسَمَا) بئس فعل ماضٍ للذم، مثلُ نِعْمَ للمدح، تتصلُ كلٌّ منهما بـ(ما) فتعربُ فاعلا، والاسم الذي يأتي معهما بعد الفاعلِ هو المخصوصُ بالمدحِ أو الذم، يعربُ خبرًا لمبتدأٍ محذوف (اشْتَرَوْا بِهِ) مِن الشراء، وهو هنا المعاوضة على الصفقة الخاسرة التي عقدوها، وضمير (به) يرجع إلى العوض الذي بذلوه، وفرطوا فيه، فهم بدلوا في هذه الصفقة الباطلَ بالحق، والكفرَ بالإيمان، تركوا النفيس والنعيم المقيم، والخلود في الجنان، وأخذوا بضاعة خاسرة كاسدة سرعان ما يفتقدونها، يبقى في أيديهم منها شيءٌ؛ الوجاهة والرئاسةُ، وما هوتْهُ نفوسُهم المريضةُ بالحسدِ والكبرياءِ والبغيِ، والمخصوص بالذمِّ في الآية هو الكفرُ الذي اختاروه، وأخذوه في هذا الشراء الخاسر، المدلول عليه بقوله: (أَن يَكْفُرُوا بمَا أنزَلَ اللهُ) أي: بئس الذي  اشتروا به أنفسهم الكفر (بَغْيًا) عدوانًا وظلمًا، مفعولٌ لأجلِه، فكفرُهم كان لأجلِ البغيِ والحسدِ، وأصلُ معنى البغيِ يرجع للفسادِ، ومنهُ: بغى الجُرحُ إذا فسَدَ، وإلى الطلبِ، ومنه: البغيُّ للزانية، فالباغي يطلبُ للشرّ والعدوانِ (أَن يُنَزِّلَ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ عَلَىٰ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ) الجملة بيان وتفصيل لكفرهم، كفروا بما أنزل الله، ومِن كفرِهم اعتراضُهم على مشيئة الله، في نزولِ الوحيِ على غيرهم، ولم ينزل عليهم، فلم يتحمَّلوا أن تكون النبوّة في العربِ، وأرادوا أن يتحكموا فيها وفي مشيئة الله، ورغبة التحكمِ في فضلِ الله غاية الظلم (فَبَاءُوا) فرجعوا من الصفقة الخاسرة (بِغَضَبٍ عَلَىٰ غَضَبٍ) بغضبٍ شديدٍ فوقهُ غضب، يدلُّ على شدته تكرارهُ، فالتكرارُ يدلّ على الشدةِ والقوة؛ كما في قوله تعالى: (نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ)[5] (ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ)[6] (هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ)[7]، والغضب الشديد يستلزمُ العذابَ الشديدَ (وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ) عمومٌ للكافرين، ويدخلُ فيه المعنيون بالخطابِ – وهم اليهودُ – دخولًا أوليًّا.

(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ) وهو القرآن (قَالُوا نُؤْمِنُ بِمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا) وهو التوراة (وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ) الوراءُ: الخلفُ، والمرادُ: يكفرونَ بما عدا التوراةَ، والمقصودُ القرآنُ، لا يقبلونَ أن يؤمنوا بهِ (وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَهُمْ) مصدقًا حالٌ مؤكِّدة، أضافتْ إلى أنّه حقٌّ وصفَهُ بتصديقِ التوراة التي معهم، فالقرآنُ حقٌّ مصدِّقٌ لِمَا معهمْ مِن التوراةِ.

وقد بينت الآيات تناقضَ اليهودِ المتكررِ، كترقبِهم رسولَ الله صلى الله عليه وسلّم، واستفتاحِهم به على عدوِّهم قبلَ ظهورِه، فلمَّا ظهرَ وجاءَهم ما عرفُوا كفرُوا به، ثمّ أرادُوا – وقد بدا منهم هذا التلوّن – أن يتظاهرُوا بعدمِ العنادِ، فقالوا إنّهم لا يردُّونَ ما أنزلَ الله، لكن يؤمنونَ بما أنزلَه الله إليهم وهو التوراة، ولا يؤمنونَ بما أنزلَه الله على غيرِهم، وهو القرآن، وهذا عنادٌ آخرُ ومحضُ افتراءٍ، وإلّا فكيفَ يردُّون القرآنَ، وهو مؤيِّدٌ لكتابِهم، ومصدِّقٌ لِما معهم.

(قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنبِيَاءَ اللَّهِ مِن قَبْلُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) تكذيبٌ لدعواهُم (نُؤْمِنُ بِمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا) وأنهم ما أرادوا به إلا المراوغةَ، والتنصلَ مِن الإيمان بالقرآن، ولو كانوا كما ذكرُوا يؤمنون بما أنزل إليهم من التوراةِ ما قتلُوا أنبياءَهم الذينَ أُرسلوا بالتوراة، فهل يصحُّ الإيمانُ بالكتابِ المنزلِ وقتل مَن أَنزَلَه اللهُ عليه؟!

والخطابُ في (تَقْتُلُونَ) لليهودِ الموجودينَ وقتَ نزولِ القرآن، ووُصفُوا بالقتلِ وإنْ كانَ مَن قَتَلَ أسلافهُم؛ لأنّ الموجودينَ ينتصرونَ للأسلافِ، ويؤيدُونَهم، ويتخذونَهم أولياءَ، كما قال تعالى: (وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَٰكِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ)[8].

ويستفادُ مِن نسبةِ قتلِ الأنبياء ليهودِ المدينة – وهم في الحقيقة لم يقتلوا الأنبياءَ، وإنّما ناصرُوا أسلافَهم الذينَ قتلوهم – يُستفاد منهُ أنّ مَن قامَ بمُوالاةِ القاتلِ، وتسترَ عليهِ، أو آواهُ وناصرَهُ، يُسمّى قاتِلًا.

[1] [الأنفال:19].

[2] [المؤمنون:36].

[3] قال ابن كثير في تفسيره [1/326]: عن ابن عباس رضي الله عنهما: (وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا) يقول: يستنصرون بخروج محمد صلى الله عليه وسلم على مشركي العرب، يعني بذلك أهل الكتاب، فلما بعث محمد صلى الله عليه وسلم ورأوه من غيرهم كفروا به وحسدوه. وقال قتادة: (وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا) كانوا يقولون: إنه سيأتي نبي.

[4] [المائدة:64].

[5] [النور:35].

[6] [النور:40].

[7] [المؤمنون:36].

[8] [المائدة:81].

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق