طلب فتوى
Uncategorizedالزكاةالعباداتالفتاوى

حكم صرف الزكاة للغارمين

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى  (3706)

ورد إلى دار الإفتاء الليبية السؤال التالي:

سائق سيارة مريض بمرض الارتعاش، صدم سبعًا من النسوة، أجريت لبعضهن عمليات جراحية، باهظة الثمن ومكلفة جدًّا، ولا يستطيع السائق تغطية ثمن العمليات كلها، فهل يُعطى من مال الزكاة؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فالزكاة لها مصارفُ معلومةٌ، قد بيّنها الله عز وجل في قوله: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾[التوبة:60]، والغارم هو الّذي ركبه الدّين ولا يقدر على الوفاء به، ففي الصحيح: (أُصِيبَ رَجُلٌ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي ثِمَارٍ ابْتَاعَهَا، فَكَثُرَ دَيْنُهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: تَصَدَّقُوا عَلَيْهِ، فَتَصَدَّقَ النَّاسُ عَلَيْهِ، فَلَمْ يَبْلُغْ ذَلِكَ وَفَاءَ دَيْنِهِ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِغُرَمَائِهِ: خُذُوا مَا وَجَدْتُمْ، وَلَيْسَ لَكُمْ إِلاَّ ذَلِكَ)[مسلم: 1556].

والمشهور من كلام الفقهاء؛ أن أجرةَ الطبيب وثمنَ الدواء على الجاني، قال الخرشي رحمه الله: “وَمِثْلُ أُجْرَةِ الطَّبِيبِ قِيمَةُ الدَّوَاءِ، وَالرَّاجِحُ مِنْهُمَا – أي القولين – الْقَوْلُ بِأَنَّ أُجْرَةَ الطَّبِيبِ عَلَى الْجَانِي، بِدَلِيلِ أَنَّ رَفْوَ الثَّوْبِ عَلَيْهِ” [شرح خليل:6/150].

عليه؛ فيعتبر السائق من الغارمين، يجوز إعطاؤه من مال الزكاة ما يفي بغرمه، بشرط أن لا يكون له من المال أو العقار – الزائد على ضروراته – ما يمكنه أن يخلصَ به ما غرمَه لو باعه، والله أعلم.    

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

أحمد ميلاد قدور

حسن سالم الشريف

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

09/ربيع الآخر/1440هـ

16/12/2018م

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق