طلب فتوى
الأسرةالطلاقالفتاوى

طلاق بائن بينونة كبرى

استنفاد الطلقات الثلاث

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (4254)

 

ورد إلى دار الإفتاء الليبية السؤال التالي:

نقلت لي زوجتي الثانية كلاما عن زوجتي الأولى، مفادُه عدم رغبتها في فراشي، فلما سمعتُ هذا الكلام ساءَني، وهجرت زوجتي الأولى شهرًا أو أكثر، وكنت عازما على تطليقها، ثم بعد ذلك حدثت مشكلة طلَبَت بسببها الطلاقَ فطلقتُها، وكان الطلاق قبل عامين، وهو الطلاق الثالث، وقبل بضعة أشهر التقيت مع ابنتي، وسألتني عن سبب تطليقي لأمها، فأخبرتها أنه بسبب الكلام الذي نقلته زوجتي الثانية، فنفَت ابنتي وقوع هذا الكلام من أمها، وأكدت أمُّها أنها لم تقلْه، وأقسمت على المصحف على ذلك، فما حكم طلاقي لها؟

علما بأني أبلغ من العمر 56 سنة، ومصاب بمرض السكري والضغط.

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فإنّك بهذا الطلاق الثالث تكون قد استنفدتَ الطلقات الثلاث، وبذلك تكون هذه المرأة قد بانت منك بينونة كبرى، وحرمت عليك، ولا تحلُّ لك حتى تنكح زوجًا غيرك نكاح رغبة، ثم يطلقها، أو يموت عنها؛ لقول الله تعالى: ﴿فإِن طَلَّقَهَا فَلاَ تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ﴾ [البقرة:230]، قال ابن عبد البر رحمه الله: “وَأَجْمَعُوا أَنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ طَلْقَةً أَوْ طَلْقَتَيْنِ، فَلَهُ مُرَاجَعَتُهَا، فَإِنْ طَلَّقَهَا الثَّالِثَةَ، لَمْ تَحِلَّ لَهُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ” [الاستذكار: 18/158]، ولا عبرة بسبب الطلاق الذي ذكرته، ولا بظهور عدم صدور الكلام من الزوجة الأولى، والواجب على زوجتك الثانية – إن ثبت تغريرها بك وكذبُها على زوجتك الأولى – التوبةُ إلى الله من هذا الصنيع، واستحلالُ زوجتك الأولى؛ لأن صنيعها حينئذ تخبيبٌ محرم، وهو إفساد العلاقة بين الزوجين؛ قال صلى الله عليه وسلم: (لَيْسَ مِنَّا مَنْ خَبَّبَ امْرَأَةً عَلَى زَوْجِهَا) [أبوداود:2175]، قال ابن الأثير رحمه الله: “أَيْ: خَدَعه وَأَفْسَدَهُ” [النهاية:4/2]، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

(أعطيت هذه الفتوى بناء على طلب المستفتي وإقراره بأن القضية موضوع الفتوى ليست معروضة على القضاء، وإذا ثبت خلاف ذلك فتعد الفتوى ملغاة، ويخضع صاحبها للمساءلة القانونية).

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

أحمد ميلاد قدور

حسن سالم الشريف

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

23//صفر//1442هـ

12//10//2020م

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق