طلب فتوى
التبرعاتالفتاوىالمعاملاتالمواريث والوصاياالهبة

هل إذن الورثةِ وسكوتهم عن بناء بعض الورثة فوق بيت الورثة يعدُّ تبرعًا منهم؟

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (5051)

 

ورد إلى دار الإفتاء الليبية السؤال التالي:

عائلةٌ تسكنُ في منزل قديم، وفي سنة 1993م مرضَ الأب؛ فصارَ الابن الأكبر مسؤولًا عن العائلة، فقرر هدمَ المنزل وإعادةَ بنائه، فهُدِم المنزلُ القديم، وبُنِيَ مكانه منزلٌ جديدٌ من طابقينِ، وساهم بعضُ الورثة في بنائهِ، بنسبٍ متفاوتةٍ، ثم بنى أحدُ الورثة طابقًا ثالثًا بعلم الورثةِ، وبعد مرور عدةِ سنواتٍ، رغبَ الورثة المشاركون في البناءِ في فضِّ الشراكة بينهم، فحصلَ نزاعٌ في طريقة التقسيم، وطالب الوارث الذي بنى طابقا ثالثا بِـ 40% من ثمن البناء كاملًا، فهل له حق في ذلك؟ وهل للورثةِ المشاركين في البناء حقٌّ في مطالبةِ الوارثِ الذي بنى طابقًا ثالثًا بتعويضٍ، مقابلَ انتفاعه مِن السطحِ بالبناءِ عليه؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فبناءُ أحدِ الورثة طابقًا ثالثًا فوق الطابقين اللذينِ بناهما بعض الورثةِ، مشاركةً بينهم، بإذنِ الورثةِ وسكوتهم؛ يعدُّ تبرعًا منهم لمن بنَى الطابقَ الثالث؛ خصوصًا وأنّ المطالبةَ بالعوض مقابل استعمال السطح حصلتْ بعد مدةٍ طويلةٍ، وبعد حصولِ نزاعٍ بينهم، والقاعدةُ أنَّ كلَّ ما يطلبُ عند الخصامِ يدلّ على أنّ الفعلَ قبلَ ذلك كان على وجهِ المكارمةِ، قال التسولي رحمه الله: “وَقَدْ نَصَّ اللَّخْمِيُّ عَلَى أَنَّ كُلَّ مَا لَا يُطْلَبُ إِلَّا عِنْدَ الْمُشَاجَرَةِ وَالْمُخَاصَمَةِ لاَ يُحْكَمُ بِهِ لِطَالِبِهِ” [البهجة: 457/2].

عليه؛ فلا يحقُّ للورثةِ الذين بنَوا طابقينِ، أن يطالبُوا الوارثَ الذي بنَى طابقًا ثالثًا بتعويضٍ الآنَ عن السطح، لكن القيمة المحققّة للعدل في القسمة تكونُ على النحو الآتي: أن يقوّم المبنى كاملًا بالأرض التي هو عليها، مِن غير الطابق الثالثِ، ويقوّم مرة أخرى بطوابقِهِ الثلاثة، والفرقُ بين التقويمين يكونُ لصاحب الطابق الثالث، أما تخصيصُ الطابق الثالث بأربعين بالمائة ونحو ذلك، فهو تحكّمٌ، يحتاجُ إلى توضيحِ الأساسِ الذي بني عليه التقويم، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

أحمد بن ميلاد قدور

حسن بن سالم الشريف

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

25//جمادى الأولى//1444هـ

19//12//2022م

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق