طلب فتوى
الصلاةالعباداتالفتاوى

هل يجوز الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء جمع تقديم في البلاد التي لا يغيب فيها الشفق الأحمر؟

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (4847)

 

ورد إلى دار الإفتاء الليبية السؤال التالي:

هل يجوز الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء جمع تقديم، في البلاد التي يطول فيها النهار بطريقة ملحوظة، لدرجة لا يختفي فيها الشفق الأحمر؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فإنه عند تعذر معرفة الأوقات الشرعية للعبادات -كما هو الحال في بلدان شمال أوروبا التي يطلع فجرها قبل مغيب الشفق، يُقدرُ لها عند جمهور أهل العلم من المالكية وغيرهم؛ بتوقيتِ أقرب بلاد إليها يغيب فيها الشفق، ويدلُّ على التقدير قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي ذكر الدجال: “… قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ وَمَا لَبْثُهُ فِي الْأَرْضِ؟ قَالَ: أَرْبَعُونَ يَوْمًا، يَوْمٌ كَسَنَةٍ، ‌وَيَوْمٌ ‌كَشَهْرٍ، وَيَوْمٌ كَجُمُعَةٍ، وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ فَذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَسَنَةٍ، أَتَكْفِينَا فِيهِ صَلَاةُ يَوْمٍ؟ قَالَ: لَا، اقْدُرُوا لَهُ قَدْرَهُ”[مسلم: 2937]، قال الصاوي رحمه الله: “وَأَمَّا الْبِلَادُ الَّتِي ‌يَطْلُعُ ‌فَجْرُهَا قَبْلَ غَيْبُوبَةِ الشَّفَقِ… وَقَدَّرَ الشَّافِعِيةُ بِأَقْرَبِ الْبِلَادِ لَهُمْ، وَاخْتَارَهُ الْقَرَافِيُّ مِنْ أَئِمَّتِنَا” [حاشية الصاوي: 1/225].

عليه؛ فالواجب على من يقيم في مثل هذه البلدانِ، أن يقدّروا وقتَ صلاة العشاء تقديرًا، بأن يأخذوا بتوقيت أقربِ بلد يغيبُ فيه الشفقُ الأحمر، ولا يجوزُ لهم الجمع بسببِ عدمِ غيابه، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

عبد العالي بن امحمد الجمل

حسن بن سالم الشريف

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

28//شوال//1443هـ

29//05//2022م

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق