طلب فتوى
الصلاةالعباداتالفتاوى

هل يجوز جمع صلاتي المغرب والعشاء بسبب قصر الليل؟

هل ضيق الوقت بين صلاتي العشاء والفجر يبيح الجمع بين العشائين؟

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (4867)

 

ورد إلى دار الإفتاء الليبية السؤال التالي:

أنا مقيم في إحدى مدن بريطانيا، التي يقصر فيها الليل في فصل الصيف، حيث يفصل بين العشاء والصبح نحو أربع ساعات؛ مما أدى إلى جمع المصلين في المساجد صلاتي المغرب والعشاء جمع تقديم، مدة الصيف ثلاثة أشهر؛ استنادًا لأحكام الضرورة، ودفع المشقة، وإلى القول بأن الشفقَ لا يغيب بشكل تام في هذه المدينة إلا بحلول منتصف الليل، فهل يجوز الجمع؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فإن الجمع بين الصلاتين مشتركتي الوقت له أسبابٌ محصورة، قال الدردير رحمه الله: “وَأَسْبَابُهُ [أي الجمع] سِتَّةٌ: السَّفَرُ، وَالْمَطَرُ، وَالْوَحْلُ مَعَ الظُّلْمَةِ، وَنَحْوُ الْإِغْمَاءِ، وَعَرَفَةُ، وَمُزْدَلِفَةُ” [الشرح الصغير: 1/487]، وغير هذه الأسباب لا يعدُّ عذرًا مبيحًا للجمع، كضيق الوقت بين العشاء والصبح.

عليه؛ فالواجب أداء العشاء في وقتها عند مغيب الشفق، والحرص على أداء صلاة الصبح في وقتها، ووجود المشقة في ذلك لا يبيح الجمع بصورة دائمة وأداء الصلاة في غير وقتها، وهذا مثل البلاد التي يطول فيها النهار طولا زائدا عن المعتاد، ومثل المسافر بالطائرة المتجه غربا، فإنه لا يحل له الفطر في يوم الصوم ما دام يرى الشمس، ولو امتدّ نهاره الزمن الطويل، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

عبد العالي بن امحمد الجمل

حسن بن سالم الشريف

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

13//ذي القعدة//1443هـ

13//06//2022م

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق