طلب فتوى
الأسرةالفتاوىالنكاح

هل يمنع نكاح المريض التوارث بين الزوجين؟

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (4041)

 

ورد إلى دار الإفتاء الليبية السؤال التالي:

تقدم ابني للخطبة، وهو مصاب بالفشل الكلوي، ويغسل ثلاث مرات في الأسبوع، وحالته مستقرة، ووافقوا عليه، ولكن استشكلوا نكاح المريض، وهل ترثه الزوجة بعد وفاته؟

الجواب:

الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

أما بعد:

فإنّ المرض الذي يمنع النكاح، ويمنع التوارث بين الزوجين، هو مرض الموت الذي يصيب الزوجين أو أحدهما، قال الدردير: “(وَمَنَعَ) النِّكَاحَ (مَرَضٌ مَخُوفٌ) يُتَوَقَّعُ مِنْهُ الْمَوْتُ عَادَةً (بِأَحَدِهِمَا) أَيْ الزَّوْجَيْنِ وَأَوْلَى بِهِمَا مَعًا” [الشرح الصغير: 2/426]، قال الزرقاني: “وَأَمَّا الْإِرْثُ فَإِنْ كَانَ الزَّوْجُ هُوَ الْمَرِيضَ فَلَا تَرِثُهُ الزَّوْجَةُ الْمُتَزَوِّجُ بِهَا فِي الْمَرَضِ وَلَا يَرِثُهَا وَكَذَلِكَ إذَا كَانَتْ الزَّوْجَةُ هِيَ الْمَرِيضَةَ وَمَاتَتْ فَلَا يَرِثُهَا…”[مواهب الجليل: 3/482].

والمصاب بالفشل الكلوي إذا كانت حالته مستقرة ويخرج إلى العلاج، لا يسمى مرضه مرض موت، فإنّ مرض الموت أنْ يكونَ بالمريضِ مرضٌ يُخشى عليه من الموت منه، ويلازمُ فيه المريضُ الفراشَ، ولا يقدر على التحولِ منه إلى أنْ يموت، قال مالك رحمه الله في معرض حديثه عن ضابط مرض الموت: “وَأَمَّا المَفْلُوجُ وَصَاحِبُ حمُىَّ الرَّبعِ وَالْأَجْذَمُ وَالْأَبْرَصُ وَالْمُقْعَدُ وَذُو الجِرَاحِ وَالقُروحِ، فَمَا أَرْقَدَهُ مِنْ ذَلِكَ وَأَضْنَاهُ وَبَلَغَ بِهِ حَدَّ الخَوْفِ عَلَيْهِ فَلَهُ حُكْمُ المَرِيضِ، وَمَا لَمْ يَبْلُغْ ذَلِكَ بِهِ فَلَهُ حُكْمُ الصَّحِيحِ، فَرُبَّ مَفْلُوجٍ أَوْ يَابِسِ الجُذَامِ يَتَصَرَّفُ وَيُسَافِرُ” [تهذيب المدونة: 2/364].

عليه؛ فإن كان الحال ما ذكر؛ من استقرار حال الزوج، وأنه غير ملازم للفراش، فيصحّ عقد نكاحه، ويثبت معه التوارث بين الزوجين، والله أعلم.

وصلَّى الله على سيّدنا محمَّد وعلى آله وصحبه وسلَّم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

أحمد ميلاد قدور

حسن سالم الشريف

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

20// ربيع الأول// 1441 هـ

17// 11// 2019م

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق