طلب فتوى
Uncategorized

إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب!

إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب!

بسم الله الرحمن الرحيم

إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب!

الصولجان الزائف:

فيما حل برئيس تونس الأسبق ويحل بالرئيس المصري عظة بالغة وذكرى حية ماثلة يعقلها كل من كان له قلب أو ألقى السمع، لا تحتاج إلى كَدِّ ذهن ولا إعمال فكر، حاكم مطلق، يحكم في الصغير من أمر بلده والكبير، يستبد بكل قرار، خطأ كان أو صواب، حتى أن تلبس المرأة أو لا تلبس الحجاب، الأمر أمره والنهي نهيه، والكل يسمع ويطيع، بل ينفذ ما يسمع ويزيد.

حاكم يتقلب في أنواع النعيم، أموال وقصور وذهب وحرير، وخدم وحشم، أملاك واسعة، ورباع شاسعة، أموال البنك المركزي له مباحة، يأخذ منها ما شاء ويترك ما شاء، والمشاريع الكبيرة المربحة ـ الحقيقية والمفتعلة ـ تُفَصَّل حسب مقاسه ومقاس أصهاره وقَراباته ومن يلوذ به، بقدر قربه منه وتزلفهم إليه.

أجهزة أمن وقمع متنوعة، بلا حد ولا عد أين التفت وجدتها في هيآت مختلفة، حليقة وملتحية، وفي أزياء متنوعة، إفرنجية وبلدية، تجدها في المسجد، ومعهد العلم، والجامعة، وفي الوظيفة والسوق، وفي المصحة والطريق، وفي المدفن وتغسيل الموتى، في الجو والبر والبحر، لكن مع كثرتها الهائلة وتنوعها وبسط سلطانها ذَهَبَت في الوقت العصيب جفاء أدراج الرياح، فلم يُر لها أثرٌ حين اشتد الخطب وتفرق الصحب.

كان رئيس تونس حاكما مطلقا، ومثله حاكم مصر رئيسا في بلده فردا، يستقبله رؤساء الدول أينما توجه، وتصطف الجنود لتحيته، وكل من حوله من أركان دولته تكفيهم منه الإشارة قبل العبارة، الجميع يتزلف إليه ويتقرب، يفهمون ما يريد دون أن يحوجوه لأن يقول، يحفظون ما في صدره ويزيدون، وإذا علموا منه رغبة في شيء سنوه قانونا، وإذا أحسوا اهتمامه بأمر كبير فصّلوه دستورا، يهتفون بحمده، ويلهثون بشكره، في مرضاته تُسفك الدماء، ويُقتل الأبرياء، وتُصادر الأموال، وتُنتهك الحرمات، وحين طفح الكيل، والقهر جاوز الحد، وخرجت إلى الشارع الجموع الهادرة تجود بالأعناق، وخرست أصواتُ النفاق، وصارت أركان الدولة تتهاوى، لم يُفد في تفريق الناس الحرس الخاص، ولا ذويّ الرصاص، استنجد النظام بالجيش فوقف الجيش على الحياد، عظم عليه أن يصوب سلاحه إلى أبناء وطنه، لأنه أخذ على نفسه في ذلك ميثاق شرف عاهد الله عليه، فأدرك الرئيس في تونس أن الأمر جلل، وعندما داهمه الخطر أخذه الفزع، فرحل على عجل، دون رجوع إلى أهله ولا ترتيب وتمهيد من مقربيه وحاشيته، فكانت حالُه أشبَهَ بمن كادت الصيحةُ تأخذه (فَلا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ) (يس آية 50).

التنكر والتبرؤ:

من تلك اللحظة التي هوى فيها النظام زال من المشهد الزيف، وصارت الأمور تُرى على حقيقتها، الرئيس الذي يضرب له السلام، ويستقبل بالتشريفات، تنكرت له جميع المطارات، لم يقبله أحد، تبرأ منه حتى الحلفاء والأصدقاء، فشاهد خزي الدنيا قبل حساب الآخرة، بعد محنة مريرة تجرع خلالها مرارة الذل واليأس من الملاذ.

وتنكر الأصحاب والبلاد، وقالت الحاشية التي بقيت في الحكم بعد رحيله ـ وقد زال البهرج وانقشع الزيف، وظهرت الأمور على حقيقتها ـ إنها بلّغته بأن الشعب التونسي يرفضه، وحين كانت تزين له سوء عمله تزعم له أن الشعب كله يحبه، فانظر كيف اختلف المشهدان، الناس هم الناس، رئيس مخلوع وحاشية وأعوان، قبل الخَلع كان المشهد الكاذب يُزَيِّن السوء، ليقبض ثمن النفاق، وبعد الخَلع نطقت الحقيقة فكان بين الفريقين تبرءٌ وشقاق، ومن كانوا أعوانه أصدروا في حقه مذكرة للبوليس الدولي بالاعتقال.

وأخيرا وجد مأوى ألقى فيه عصى الترحال، كان موضع لوم ونقد على إيواء مُحدَث بسط يده سنين طويلة في نهب أموال البلد وإفساد الدين بمنع الحجاب وملاحقة المصلين، وله تاريخ حافل في قفل المساجد ومعاهد العلم الشرعي وتجفيف منابعه، وقد قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه مسلم من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (… وَلَعَنَ اللَّهُ مَنْ آوَى مُحْدِثًا) (مسلم حديث رقم 1978)، ولفظه عند أبي داود: (… وَمَنْ أَحْدَثَ حَدَثًا أَوْ آوَى مُحْدِثًا فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ) (سنن أبي داود حديث رقم 4530)، قال في عون المعبود: (أي آوى جانيا أو أجاره من خصمه وحال بينه وبين أن يُقتص منه) (عون المعبود شرح سنن أبي داود حديث رقم 4530) .

الذكرى والبلاغ:

في هذا بلاغ وذكرى للحاكم، وذكرى للمحكوم، ذكرى للأتباع وذكرى للمتبوع، الحاشية والأتباع ورموز النظام، الذين كانوا بالأمس يقتلون الناس دون مبادئ الحاكم، ويزايدون باسمه، وفي سبيله يركبون الصعب والذلول ويزعمون أنهم في ذلك أصحاب مبادئ، وإيمان واقتناع بأفكار الحاكم النَيِّرة، وأهداف حزبه الرشيدة، هم اليوم يتبرؤون منه ومن مبادئه وحزبه، ويكفرون بشعاراته ونظرياته، لا يحبون أن يتَسَمَّوْا باسمه، ولا أن يَنتسبوا إلى حزبه، أملا أن يبقى لهم في العهد الجديد سلعة نافقة، وقد كانوا قبلُ يَصفون من خرج عن الحاكم بالطائفة المارقة، مشهد يحكيه حقا قول الله تعالى في الظالمين عندما يختصمون عند ربهم لتصفية الحساب: (إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ) (البقرة آية 166).

المادحون في الإعلام والصحف، المبرئون للحاكم من كل خطأ، واللاهجون صباح مساء، هم اليوم المتبرئون منه. وقد كان قولهم: ما في البلد من نعمة ـ موجودة أو مزعومة ـ إلا منه وإليه، حتى إنه مع علمه بأنهم في مدحهم بين راغب وراهب، يُخَيَّل إليه لكثرة ما يسمع من ألقاب التبجيل والتفخيم الكاذبة، وتضخيم المنجزات والمشاريع المختَلَقة ـ أنه يستحق أن يحكم إلى الأبد، وأن بلده خير بلد، هؤلاء الذين كانوا قبل أيام قليلة طوع بنانه، ووَفق مشيئته وتمنياته، هم أنفسهم يسلقونه اليوم في الصحف ووسائل الإعلام بألسنة حداد، وينسبون إليه ما فعله وما لم يفعله من الخزي والفساد.

والذين كان أعوانه يسيرونهم في الشوارع يهتفون له، وبالروح والدم يفدونه، خرج أضعافهم وأضعاف أضعافهم خروجا عفويا يبذلون أرواحهم للخلاص منه، لم تفده التنازلات، خفَض السكر والزيت والأرز، والدقيق والخبز، وعرّض على الملء أمام شعبه بالتوبة، وأنه اعترف بالخطأ، وأدرك ما يقاسيه الناس من عناء، ولكن الوقت فات، والتوبة لم تقبل، لأن الله تبارك وتعالى اشترط للتوبة أن يرجع إليها المخطئ اختيارا، لا اضطرارا، لأن توبة المضطر لا تنبئ عن إصلاح نفسه وندم نابع من ذاته، هي كتوبة فرعون حين أدركه الغرق، وإيمان من أدركه البأس، ردها الله تعالى في قوله: (آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ) (يونس آية 91)، وقوله: (فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بالله وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ الله الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الكَافِرُونَ) (غافر آية 84 – 85).

النظام المصري:

ليس حاكم مصر بأحسنَ حالا، فالرئيس الذي ادعت وسائل إعلامه أن 98 % في الاستفتاء اختاروه رئيسا، خرج الشعب على بكرة أبيه بالملايين، وعلى مدى أسبوع كامل ينادي بإسقاطه والمطالبة برحيله، ويعبر على رؤوس الأشهاد أمام العالم كله على كرهه الشديد له، ذاكرين ظلمه واستبداده وتفريطه في قضايا أمته، وخدمته لمصالح الصهاينة وحلفائهم، وليس في إذلال الحاكم أشد عليه من أن يرى الناس مُجْمِعة على كراهيته والمطالبة برحيله، وهو عاجز لا يستطيع أن يُسكتهم، ولا أن يدفعهم عن نفسه، ولا أن يرد على ما يُرمى به من الظلم والقهر والقمع، بل يلوذ بالصمت والتشبت بالحكم، مع إسقاط الأمة له، هذا التشبت الذي اعتدناه من الحاكم من حكام العرب والمسلمين ـ مع إجماع الجماهير الغاضبة على إسقاطه ـ ينبئك على أنه لا يمكنك أن تتحدث في شأنهم على أي شيء اسمه كرامة، ولا ماء وجه أو استحياء.

قارن هذا بما عليه حكام بلاد الكفر في الغرب الذين لا يرجون لله وقارا، ولا لأحكامه اعتبارا، فهم إذا غُلب الحزب الذي ينتمي إليه الرئيس في صناديق الاقتراع، وتصويت الناخبين بنسبة واحد في المائة فقط، تراه في اليوم التالي يأخذ حقيبة ملابسه بنفسه ويخرج بها من مقر البيت الأبيض، أو من رقم 10 الذي يحكم منه رئيس الإنجليز، يخرج على مرأى من وسائل الإعلام ويضع حقيبته بنفسه في سيارته من الخلف ويرحل إلى بيت عائلته في قريته أو مزرعته، ويقود سيارته بنفسه كأي رجل من عامة الناس،  أليس مثل هذا السلوك أعظم شأنا وأرفع قدرا للحاكم العربي لو فعله مع شعبه، واحترم إرادتهم، وحقن دماء الناس وحمى ممتلكاتهم، بدلا من أن يطوقهم بالدبابات والمصفحات وهم قد خرجوا يطالبون برفع الظلم، ونسبةٌ كبيرة منهم تطالب بلقمة العيش وسد الرمق!، ومن أن يرهبهم بطائرات (إف 16) تدوي فوق رؤوسهم؛ رؤوس الفقراء والمستضعفين والمقهورين المفروضة عليهم أطول أحكام عرفية، ممتدة على مدى 30 عاما، في حين أنه في خروج هذا الحاكم الأخير على الناس يقول: إنه دائما طول عمره كان منحازا إلى الفقراء والمستضعفين!، حقا لقد قيل: كذبة الأمير بلقاء.

ماذا بقي لهذا الحاكم من انتماء إلى الوطن، وقد ذكرت بعض وسائل الإعلام أن طائرات الصهاينة تحط في مطار القاهرة، تمده بمزيد من القنابل لقمع المظاهرات وأسلحة القناصة شديدة الانفجار، وهذا بعض ما لحق بلاده من شؤم التطبيع مع اليهود، وإلا فكيف لطائرات العدو أن تنزل في القاهرة في هذا الوقت العصيب!.

فما جرى لرأس النظام في تونس ومصر هو بعض معاني الإذلال الذي ذكره القرآن في قول الله تعالى: (وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ) بعد أن ذكر (وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ) (آل عمران آية 26).

وهو أيضا بعض ما دل عليه قول النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيح من حديث أبي هريرة: (إِنَّكُمْ سَتَحْرِصُونَ عَلَى الإِمَارَةِ، وَسَتَكُونُ نَدَامَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَنِعْمَ الْمُرْضِعَةُ وَبِئْسَتْ الْفَاطِمَةُ) (البخاري حديث رقم 6729).

نعمت المرضعة: أي أنها مشمولة بالنعيم والرضا يوم التولي، وبسط السلطان، والانتقال إلى قصر الحكم المحفوف بالخدم والحشم، والسمع والطاعة، ووفرة الجاه والمال.

وبئست الفاطمة: أي يوم الوقوف للحساب، والمطالبة بالتبعات، ويوم العزل في الدنيا وفقدان العز وسلب الملك، والتبرئ من الحاكم، وفعله وظلمه أمام الملأ، وعلى رؤوس الأشهاد، كما هو الحال فيما جرى بالأمس في تونس، ويجري اليوم في مصر، فهل من حاكم معتبر وتائب بإصلاح حقيقي غير زائف قبل فوات الأوان، حيث إن الزيف لم يعد له مكان.

(إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيد)

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

27 صفر 1432 هـ

الموافق 01 / 02 / 2011

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق