طلب فتوى
الفتاوىالمواريث والوصايا

كيف يتم التصرف في شجر زيتون مملوك لشخص مجهول؟

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (5035)

 

ورد إلى دار الإفتاء الليبية السؤال التالي:

لدينا قطعة أرض (سانية) بسوق الجمعة، ونريد قسمتها، ولكن بها شجر زيتون لشخص مجهول، ولم نستطع التعرف عليه بسبب طول المدة، ولم يظهر أحدٌ من ورثته يطالبُ به إلى الآن، فكيف يتم التصرف فيه؟ مع العلم أن الشجر معلوم العدد فقط، وهي أربع شجرات، وغير متعينة.

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فإن هذا الشجر التي ذكرتم أن صاحبه مجهول، مردُّهُ إلى بيتِ مالِ المسلمين، كما هو الحالُ في كل مالٍ جهلت أربابُهُ، فللسلطةِ القائمة على أمرِ المسلمين الاختصاصُ بالتصرفِ فيه حسبَ المصلحة، قال الدردير رحمه الله في المال الذي لا يعرف صاحبه المتعين أن يكون محله بيت مال المسلمين [ينظر الشرح الصغير: 655/1].

عليه؛ فإن كان الحال كما ذكر، فالشجر الواقع في السؤال يجب أن يقوم وتصرف قيمته في مصالح المسلمين العامّة، على الفقراء والمحتاجين وتعليم العلوم الشرعية وغير ذلك، ويكون ذلك بعد بذل الجهد في الإعلان عليه لمعرفة أربابه، واليأسِ من معرفتهم.

والتصرّفُ فيه يكون بنظرِ مَن له الاختصاصُ في ذلك الموضع، كالمجلس البلدي، أو جماعة المسلمين، وبعد القيام بما ذكر فيما يتعلق بالشجر الذي لا يعلم صاحبه، وإنفاق قيمته في وجهها المذكور يجوز للورثة قسمة الأرض إذا أرادوا، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

عبد الدائم بن سليم الشوماني

أحمد بن ميلاد قدور

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

26//ربيع الآخر//1444هـ

21//11//2022م

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق